ad

الأحد، 5 مايو، 2013

أحسن طريقة للاستعداد لامتحانات الباكالوريا

و نحن على مقربة من امتحانات الباكالوريا يصاب العديد من التلاميذ بالخوف من عدم الاستعداد الكافي ، و في يعض المرات يؤدي هذا الخوف الزائد الى نسيان التلميذ ما حفظه طول السنة و قد يحصل على نقطة سيئة رغم استعداده الجيد . لذلك فمن الظروري أولا التخلص من الخوف في الامتحانات اذا كنت مستعدا جيدا له و ثق في قدراتك حتى تنجح في الاختبار .
و من الظروري أيضا بالنسبة للمشرفين على امتحانات الباكالوريا مواكبة دروسهم من بداية السنة و عدم الانتظار حتى اقتراب يوم الامتحان للبدأ في البحث على الدروس و محاولة فهمها كلها في وقت قصير ، لأن ذلك سيرهقك و لن تخوض الامتحان و انت مرتاح ،
فالراحة أيضا مهمة قبل الامتحان و خلاله و خصوصا راحة البال ، حيث ينصح كثيرا محاولة تصفية ذهنك من أية مشاكل قبل الامتحان و ذلك اما بنزهة في الطبيعة قبل يوم من الامتحان أو التوقف عن المراجعة قبل ثلاث أيام عن الامتحان اذا كنت ظابط لموادك طبعا .. ، لأن ذلك سيخلصك من ظغط الامتحان و سيريحك نفسيا و ذهنيا .
كل التوفيق للمشرفين على امتحانات الباكالوريا ..

الاثنين، 30 يوليو، 2012

تصفية الاستعمار وبروز العالم الثالث

إشكالية الوحدة : توضيح العوامل التي ساهمت في ظهور الحركات التحررية وتصفية الاستعمار بإفريقيا وجنوب شرق أسيا، وأهم التكتلات الإقليمية التي شكلتها دول الحديثة العهد بالاستقلال بالعالم الثالث .  I.  أهم الإمبراطوريات الاستعمارية،وأهم العوامل التي ساهمت في تصفيتها . 
1)  أهم الإمبراطوريات الاستعمارية.اطلع على الخريطة ص 135-عرفت إفريقيا وجنوب أسيا غداة الحرب العالمية الثانية هيمنة الإمبراطوريات الاستعمارية: الفرنسية، البريطانية، الاسبانية، البرتغالية، الهولندية ،البلجيكية، والايطالية. وقد تمكنت الحركات التحررية الوطنية من تصفيتها واسترجعت السيادة والاستقلال لشعوبها بأفريقيا  وأسيا.2)  العوامل التي ساهمت في ظهور الحركات التحررية وتصفية الاستعمار بإفريقيا وجنوب شرق أسيا:
·  السياسة الاستعمارية: أدت سياسة الاستغلال والنهب والقهر والاضطهاد التي اعتمدتها الإمبراطوريات الاستعمارية إلى نمو الوعي الوطني القومي المعادي للاستعمار.·  القرارات الدولية والأممية: ومنها الميثاق الأطلسي بين الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا في 14 غشت 1941 الذي أكد على حق الشعوب في السيادة والاستقلال والحرية وإنهاء الاستعمار، كما كونت هيئة الأمم المتحدة في  14دجنبر 1960 لجنة تضم 24 دولة كلفت بتصفية الاستعمار، فضلا عن حث العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الذي أقرته الأمم المتحدة في  16دجنبر 1966  جميع الدول على تأييد ومساعدة الشعوب في تقرير مصريها بكامل الحرية. ونتج عن ذلك كله نمو الفكر القومي التحرري.
 
·  مساهمة الفكر الاشتراكي: أكدت مبادئ الفكر الاشتراكي وقياداته – هوشي منه + ماوتسي تونغ + على الحرية والسيادة والاستقلال وتحريض الشعوب والحركات والأحزاب على مناهضة الاستعمار والاستغلال.·  مساهمة الحركة الوطنية الهندية: أكد غاندي زعيم حزب المؤتمر الوطني الهندي على دعم الديمقراطية والسلام وإسقاط الفاشية والاستغلال والاستعمار، وذلك باعتماد سياسة الصمود السلمي اللاعنيف.خلاصة مركزة:  ساهمت العوامل السابقة في نمو الوعي القومي وظهرت حركات تحررية سلميةومسلحة،سرية وعلنية، بدول إفريقيا وجنوب شرق أسيا، تمكنت من تحرير أراضيها وشعوبها من الاستعمار على مراحل مابين 1945-1960. وخلال سنة 1960، وبعد سنة 1960 اطلع جيدا على الخريطة ص 135.

 
II   نماذج الحركات التحررية التي ساهمت في تصفية الاستعمار بآسيا وإفريقيا.
  1)   النموذج الأسيوي: خصائص المقاومة الهندية للاحتلال البريطاني.
يعتبر غاندي المهاتما أهم قادة الحركة الوطنية ، عاش مابين 1869-1948، اشتغل في المحاماة بجنوب إفريقيا من سنة 1893 إلى 1913، عاد إلى الهند وانخرط في الحياة السياسية، متزعما المقاومة الهندية على رأس حزب المؤتمر الوطني الهندي ابتداء من سنة 1921 إلى جانب حزب الرابطة الإسلامية التي تزعمها علي جناح، وقد اعتمد ت المقاومة نهجا سلميا وذلك بإعلان العصيان المدني سنتي  1930و1942، وتمكنت بصبر و صمود رجالها ونسائها من قهر التنكيل والتعذيب الذي شنته السلطات البريطانية، بل أرغمت على وعد الهند بالاستقلال سنة 1939 لتنسحب نهائيا من الهند في فبراير 1947، وبذلك استقلت الهند لكنها في نفس الوقت انقسمت إلى دولة الهند ودولة باكستان بقيادة الرابطة الإسلامية لعلي جناح.  2)   النموذج الإفريقي: خصائص المقاومة الأنغولية للاستعمار البرتغالي.أدى إعلان البرتغال انغولا مقاطعة برتغالية في سنة 1951 ، إلى تأسيس ثلاث حركات وطنية أساسية، ففي وسط البلاد تشكلت الحركة الشعبية لتحرير انغولا سنة 1956، وفي الشمال تكونت الجبهة الوطنية لتحرير انغولا، وفي الجنوب تأسس الاتحاد الوطني لاستقلال انغولا التام سنة 1964، وقد طالبت هذه الحركات الثلاث بوحدة الشعب الأنغولي ورفعت شعار إفريقيا للأفارقة، وأكدت على المساواة والعدالة والحق في الشغل والتعليم والصحة ونبذ العنصرية.لقد شنت الحركات التحررية الأنغولية هجومات مسلحة موحدة وعنيفة وطويلة ، أجبرت السلطات البرتغالية على التفكير في الرحيل من انغولا، وتصادف ذلك مع أطاحت ثورة القرنفل في البرتغال بالنظام الديكتاتوري لسالازار في سنة 1974، حيث طالب زعماؤها بسحب القوات البرتغالية من انغولا، وفي سنة 1975 تم توقيع اتفاق الفور Alvorاعترفت فيه البرتغال باستقلال انغولا.

 
III.  مفهوم العالم الثالث وأهم خصائصه.
1)  مفهوم العالم الثالث:
يعتبر الباحث الاقتصادي والاجتماعي الفرنسي الفرد سوفي Alfred sauvy-1898/1990-أول من استعمل عبارة العالم الثالث سنة 1952، وأعتمد في صياغة مفهومه على تشابه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بدول العالم الثالث بأوضاع الهيئة الثالثة التي سادت بفرنسا قبيل اندلاع الثورة الفرنسية ستة 1789. ويتكون العالم الثالث من مجموع دول أمريكا الوسطى والجنوبية ودول القارة الإفريقية ومعظم دول القارة الأسيوية- انظر الخريطة ص137- المتخلفة التي لا تنحاز لأي من المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي.
  
2)  أهم خصائص العالم الثالث:
· 
 اجتماعيا: نمو ديمغرافي كبير بسبب ارتفاع نسبة الخصوبة + أمد الحياة ضعيف بسبب قلة الإمكانيات الطبية وضعف المستوى المعيشي + أمية مرتفعة + هجرة مكثفة من البوادي إلى المدن ...
 

نظام القطبية الثائية والحرب الباردة

إشكالية الوحدة: سميت الفترة الزمنية التي امتدت من نهاية الحرب العالمية الثانية إلى غاية سنة 1989  بالحرب الباردة، حيث انقسم العالم الى قطبين كبيرين الشرقي الاشتراكي بزعامة الاتحاد السوفياتي والغربي الرأسمالي بقيادةالولايات المتحدة الأمريكية، فما هي خصائص العلاقات الدولية خلال هذه الفترة ؟
 I. 
العوامل التي ساهمت في بروزنظام القطبية الثنائية والحرب الباردة.
 1) 
بروز الخلافات بين الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية خلالالمؤتمرات التي عقدوها وهي:
*
 مؤتمر يالطاانعقد بجنوب أوكرانيا في فبراير سنة 1945 ، تم فيه الاتفاق المبدئي على تقسيم ألمانيا إلى أربع- 4 -مناطق احتلال)أمريكية + انجليزية +فرنسية + سوفياتية) وتقديم الدعم المادي والسياسي للدول الأوربية لبناء اقتصادياتها و تحقيق نهضة ديمقراطية تقوم على الانتخابات واحترام حقوق الإنسان .إلا انه برزت خلافات بين الاتحاد السوفياتي وباقي الحلفاء (الولايات المتحدة الأمريكية + انجلتر ا+ فرنسا) حول طبيعة نظام الحكم الذي سيقام فيبولونيا .
*
 مؤتمر بوتسدام: انعقد في يوليوز سنة 1945 حيث اتفق فيه الحلفاء على تصفية المؤسسات النازية ومحاكمة مجرمي الحرب، لكن الحلفاء رفضوا الاعتراف بشرعية الحكومات التي أقامها الاتحاد السوفياتي في كل من رومانيا وبلغاريا وبالحدود الغربية التي رسمها مع بولونيا، وفي نفس الوقت رفضالاتحاد السوفياتي السماح للحلفاء بمراقبة الانتخابات في دول أوربا الشرقية التي ساهمت الجيوش السوفياتية في تحريرها من النازية...
 2) 
إقامة الاتحاد السوفياتي للستار الحديدي: الستار الحديدي تعبير أطلقهرئيس الوزراء البريطاني تشرشل ليفسر تقسيم العالم إلى قسمين: الغربي بزعامةالولايات المتحدة الأمريكية والشرقي بقيادة الاتحاد السوفياتي وذلك في البرقية التي بعث بها إلى الرئيس الأمريكي ترومان في 12 ماي 1945 بعدما تبين له فرض الاتحاد السوفياتي لهيمنة ساحقة تمتد من شمال ألمانيا إلى شمال شرق ايطاليا والى شمال غرب اليونان.
3)  
مذهب ترومان : وهو القرار الذي التزم فيه الرئيس الأمريكي هاري ترومان في مارس  1947 بالحد من انتشار الشيوعية في أوربا والعالم، بعدما تصاعد المد الاشتراكي في أوربا وصار يهدد اكتساح اليونان وتركيا.
  4)  
مشروع مارشال: التزمت الولايات المتحدة الأمريكية- أي الرئيس الأمريكيترومان- في الخطاب الذي ألقاه وزبر خارجيتها جورج مارشال في يونيو 1947 بتقديم الدعم الاقتصادي والمالي والسياسي للدول الأوربية والأسيوية -  اليابان وكوريا الجنوبية -  المتضررة من الحرب، وقد وصفه الاتحاد السوفياتي  بوسيلةالتدخل الأمريكي/الامبريالي في القارة الأوربية و أعلن حقيقة عن انقسام العالم إلى معسكرين معسكر ديمقراطي اشتراكي ومعسكر امبريالي/استعماري غربي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، وشرع في تأطير ودعم الأحزاب والهيئات الشيوعية داخل أوربا وخارجها لإقامة أنظمة اشتراكية ومقاومة الأنظمة الرأسمالية. وبذلك انطلقت الحرب الباردة بين القطبين.
 II. 
مفهوم الحرب الباردة وأهم خصائص العلاقات الدولية خلال مراحلها.
الحرب الباردة تعبير يطلق على التنافس السياسي  والإيديولوجي  والعسكري بين القطبين الشرقي الاشتراكي بزعامة الاتحاد السوفياتي و الغربي الرأسمالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية من اجل نشر مبادئهما على الصعيد العالمي مع تفادي الاصطدام العسكري المباشر، وقد امتدت من فترة ما بعد الحرب العالميةالثانية إلى سنة 1989، وقد مرت العلاقات الدولية بفترات الأزمات والانفراج مابين الحرب الباردة الأولى 1947-1963 ثم فترة التعايش السلمي بين المعسكرين 1963- 1979  ثم الحرب الباردة الثانية مابين 1979-1989.
  III  
خصائص الحرب الباردة الأولى1947-1963.
تجلت المواجهة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي في عدد منالأحداث منها:
 1) 
التنافس الاقتصادي والمالي عملت الولايات المتحدة الأمريكية في إطارمشروع مارشال بتقديم مساعدات اقتصادية لدول أوربا المتضررة من الحرب لاحتوائها وشجعتها على تأسيس المنظمة الأوربية للتعاون ا لاقتصادي ، واعتبر الاتحاد السوفياتي  ذلك بسطا للهيمنة الأمريكية في القارتين الأوربية والأسيوية ،ولأجل ذلك أنشأ مكتب الإعلام الشيوعي لتعبئة الأقطار الأوربية وأحزابها الشيوعية  ضد الخطة الأمريكية، وفي نفس الوقت أسس مجلس المساعدةالاقتصادية المتبادلة لبناء ودعم الأنظمة الاشتراكية في القارة الأوربية وخارجها.
 2) 
التنافس العسكري: أقامت الولايات المتحدة الأمريكية تحالفات عسكرية جماعية كميثاق ريو د يجانيرو سنة1947 مع بلدان أمريكا الجنوبية، وميثاق حلف الشمال الأطلسي 1949 مع البلدان الأوربية الراسمالية-انجلترا + فرنسا+بلجيكا + هولندا + النرويج + الدنمارك + البرتغال + اليونان + ايطاليا +المانيا الغربية + وكندا وتركيا.، ثم حلف بغداد سنة 1951 مع العراق  وإيران وتركيا وتركيا وباكستان، واتفاقيات عسكرية ثنائية مع اليابان 1951 وكورياالجنوبية 1953 والصين الوطنية 1954. وفي المقابل كون الاتحاد السوفياتي حلف وارسو 1955 مع بولونيا وبلغاريا وهنغاريا ورومانيا و تشيكوسلوفاكيا وألمانيا الشرقية، ومعاهدة ثنائية مع الصين الشمالية سنة 1950.وبموازاة ذلك عمل المعسكران على التسابق نحو التسلح الاستراتيجي- الصواريخ العابرة للقارات +   والقنبلة الهيدروجينية  + الغواصات النووية +القاذفات الإستراتيجية -  ونتج عن ذلك ما سمي بنظام توازن الرعب القائم علىتحاشي الطرفين الدخول في مواجهة عسكرية مباشرة خوفا من أن يؤدي استعمال أسلحة الدمار السابقة إلى إفنائهما.
 3) 
التنافس الإيديولوجي: اشتدت الدعاية الإيديولوجية المتبادلة المعاديةللشيوعية والمناهضة للرأسمالية.
 4) 
حدوث أزمات سياسية*أزمة براغ : وقعت أزمة سياسية داخلية بتشيكوسلوفاكيا بحدوث انقلاب سياسي اشتراكي هادئ على النظام الليبرالي القائم .*أزمة برلين الأولى : امتدت مابين ابريل 1948 الى ماي 1949. على اثر اتفاق الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وانجلترا على توحيد المناطق الألمانية الواقعة تحت مراقبتها بموجب مؤتمر يالطا-انظر الفقرة الأولى- قرر الاتحاد السوفياتي إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى برلين الغربية ومحاصرتها اقتصاديا وكادت أن تندلع مواجهة مسلحة بين القطبين عندما اخترقت الطائرات الأمريكية الأجواء السوفياتية لتقديم المؤن الضرورية لسكان برلين الغربية، إلا أن الاتحاد السوفياتي  قرر رفع الحصار في ماي 1949 ، وانتهت الأزمة بتقسيم ألمانيا بما فيها العاصمة برلين إلى جمهورية ألمانيا الشرقية الديمقراطية التابعة للنفوذ السوفياتي وألمانيا الغربية الاتحادية التابعة لنفوذ المعسكر الغربي الرأسمالي.*الأزمة الكورية: احتلت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتيللكوريتين سنة1945، ونتج عن دخول قوات كوريا الشمالية للمنطقة الجنوبية حدوث المواجهة مابين 1950و 1953ودعم الاتحاد السوفياتي كوريا الشمالية،ودعم مجلس الأمن والولايات المتحدة الأمريكية كوريا الجنوبية، وتم توقيع اتفاقية الصلح القاضية بجعل خطا لعرض 38 حدا فاصلا بين كوريا الجنوبيةالرأسمالية وكوريا الشمالية الاشتراكية.
*
أزمة كوبا : اندلعت في أكتوبر سنة 1962 عندما اكتشفت طائرات التجسس الأمريكية وجود قواعد للصواريخ ا لسوفياتية  في خليج الخنازير بكوبا وعلى اثر ذلك أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية الحصار عليها وهددت الاتحاد السوفياتي بحرب شاملة إذا لم يبادر بسحب صواريخه من التراب الكوبي، وبعد مفاوضات بين الطرفين التزمت الولايات المتحدة الأمريكية بعدم ا لاعتداء على كوبا الاشتراكية ، قرر الاتحاد السوفياتي  سحب صواريخه وانتهت الأزمة .

أزمة برلين الثانية : بعد الهجرة السكانية المكثفة من ألمانيا الشرقية في اتجاه برلين الغربية الرأسمالية ، وأمام رفض لدول الغربية اقتراح الاتحاد السوفياتي  بتحويل برلين إلى مدينة محايدة، شرعت سلطات ألمانيا الشرقية السوفياتية  ببناء حائط برلين سنة 1961 لمنع أي اتصال بين شطر يمدينة برلين.
IV.    
خصائص مرحلة التعايش السلمي 1963-1979.
  1)    
بعد وفاة ستالين 1953 تسلم نيكيتا خروتشوف رئاسة الاتحاد السوفياتي سنة 1956، وتصادف ذلك مع إعلان حزبه الشيوعي في مؤتمر العشرون توجها جديدا للسياسة الخارجية السوفياتي، ترجمت في خطاب خروتشوف يوم 6 شتنبر 1959 في سياسة التعايش السلمي بين المعسكر الاشتراكي والمعسكر الرأسماليوذلك بالسعي إلى التنافس في الميادين الاقتصادية والعلمية والثقافية واحتراماختيارات الشعوب لأنظمتها السياسية والاقتصادية اشتراكية كانت أو رأسمالية.
2) 
عقد لقاءات ثنائية بين رؤساء القطبين بين خروتشوف والرئيس الأمريكيإيزنهاور وخلفه كينيدي .
3)  
إجراء القطبين لمفاوضات الحد من السلاح الاستراتيجي وذلك في إطار ماعرف بسالتSALT:Stratigic Arms Limitation T alks -1 سنة1972 وسالت 2 سنة 1979.
4)  
عقد مؤتمر هلسينكي بفنلندا:  تم ذلك سنة 1975 وتعهد المعسكرين بالتعاونوالتنسيق، والتزما باحترام سيادة الدول ووحدة ترابها وعدم التدخل في شؤونهاالداخلية واحترام حقوق الإنسان والحريات.
5)   
حدوث أزمات إقليمية هددت التعايش السلمي بين القطبين وهي:
*
أزمة الفيتنام: اشتدت حرب الفيتنام مابين 1964-1968 حيث دعم الاتحاد السوفياتي فيتنام الشمالية الاشتراكية للسيطرة على فيتنام الجنوبية المدعمة من الولايات المتحدة الأمريكية، وانتهت الأزمة بعد سقوط ما يقارب ثلاثة ملايين من الضحايا، باتفاقية باريس 1973 التي نصت على المصالحة الداخلية للفيتناميين الشماليين والجنوبيين وعلى تشبثهم بالحريات وحقوق الإنسان وعدم الانضمام لأي تكتل عسكري وسياسي.
*
أزمة براغ : تدخل الجيش السوفياتي سنة 1968 لمنع التغيير السياسي للنظام الاشتراكي الذي شهدته  تشيكوسلوفاكيا.
*
أزمة البترول: قطعت الدول العربية تصدير النفط إلى الدول الغربية المساندة لإسرائيل في حرب أكتوبر سنة 1973.
*
 أزمة لبنان: اندلعت الخلافات السياسية وأسفرت عن حرب أهلية طاحنة امتدت من 1975 إلى سنة 1990.
*
نجاح الثورة الإسلامية: أطاحت الثورة الإسلامية بنظام الشاه المؤيد للمعسكرالغربي.
*
 ثورات وانقلابات و صراعات إقليمية مدعمة من الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية في دول العالم الثالث في انغولا والموزمبيق 1975 ،إثيوبيا والصومال وأفغانستان 1977
V.   
مظاهر الحرب الباردة الثانية 1979-1989.
1)  
غزو الاتحاد السوفياتي  لافغانساتان 1979-1988 وإعلان الولايات المتحدة الأمريكية دعمها الاقتصادي والعسكري لباكستان و أفغانستان نظرا للخطر الذي يمثله الاكتساح السوفياتي على المصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية والمعسكر الغربي الرأسمالي بمنطقة الشرق الأوسط  والأقصى.
 2) 
اشتداد التنافس العسكري بين ا لمعسكرين: توقفت مفاوضات الحد من التسلح الاستراتيجي واشتد التسابق نحو التسلح فقد أنتج الاتحاد السوفياتي صواريخ متطورة وشرع في نشر أسلحة الليزر في الفضاء الكوني كما عززت الولايات المتحدة الأمريكية ترسانتها من الأسلحة الإستراتيجية بصواريخ حديثة كما عملت ابتداء من سنة 1989 في تنفيذ برنامج الدفاع الاستراتيجي المعروفببرنامج حرب النجوم.
3) 
احتدام التنافس السياسي بين ا لقطبين: استمر المعسكرين في استقطاب الشعوب والدول على الصعيد العالمي من خلال دعما لحركات والأحزاب للقيامبالثورات والانقلابات، كما كثف الطرفين من استعمال حق ا لفيتو-النقض- داخل مجلس الأمن وفق مصالحهما.
 4) 
احتدام التنافس الرياضي حرص القطبين على تحقيق انتصارات رياضية كما قاطعت الولايات المتحدة الأمريكية الألعاب الاولمبية التي نظمت بموسكو سنة1980 ورد الاتحاد السوفياتي بمقاطعة الألعاب الاولمبية في دورة لوس أنجلس سنة 1984.
 5) 
بداية التغيير الإيديولوجي والسياسي بالاتحاد السوفياتي: أعلن الرئيس السوفياتي ميخائيل غورباتشوف عن سياسة البيروسترويكا - أيإعادة البناء –والجلاسنوست - أ ي الشفافية والوضوح- حيث ادخل إصلاحات ليبرالية بتشجيعالمبادرة الفردية والاستثمارات الأجنبية والحرية السياسية وتنظيم الانتخابات...مما انعكس سلبيا على القطب الاشتراكي وساهم في تفكك الاتحاد السوفياتي بعد سنة 1989.خاتمة عامة : شهد ت العلاقات الدولية خلال فترة مابعد الحرب العالمية الثانية والى غاية سنة 1989 توترا وانفراجا، بسبب التنافس العام الذي ساد بين القطبين الاشتراكي بقيادة الاتحاد السوفياتي، والغربي الرأسمالي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، ومع نهاية سنة 1989 شهد الاتحاد السوفياتي تفككاكاملا ، وعرف العالم نظاما عالميا جديدا يتميز بنظام القطبية الأحادية الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.